حقن الدجاج بالهرمونات

هل يتم حقن الدجاج بالهرمونات ؟

هل يتم حقن الدجاج بالهرمونات للحصول على أوزان عالية في دورة التربية؟ كم مرة سمعت عن حقن الفراخ بالهرمونات وعن أضرار حقن الدجاج بالهرمونات. لكن، ما حقيقة هذا الأمر؟!


هل يتم حقن الدجاج بالهرمونات حقاً؟

يعتقد معظم الناس أنه يتم حقن الدجاج لزيادة الوزن بالهرمونات، والحقيقة أنها شائعة كبيرة بصدقها الكثيرون فلا يتم حقن الدجاج بأي هرمونات أو إعطائها بأي طريقة أخرى.

أصل الأمر

يعود أصل شائعة حقن الدجاج بالهرمونات إلى الوقت الذي لم يكن لدينا فيه سلالات حديثة من دجاج التسمين والذي يربى بهدف إنتاج اللحم

لذلك اعتمد مربو الدجاج على استخدام الدجاجة الصغيرة من الدجاج البياض للاستهلاك البشري.

لكن في خمسينيات القرن الماضي، بدأ المربون في بعض دول العالم في استخدام شكل مصنع من هرمون الاستروجين الأنثوي، وذلك بهدف تسمين الدجاج وزيادة معدلات النمو في الماشية.

وعلى الرغم من النتائج في الماشية كانت إيجابية، إلا أن النتائج في الدجاج لم تكن كذلك، ولم يستفاد من الاستروجين المصنع في زيادة اللحم، بل بالأحرى زادت نسبة الدهون في الدجاج فقط.


اقرأ أيضاً: معدل الزيادة الوزنية اليومية والأسبوعية لدجاج اللحم


لماذا لا يتم حقن الدجاج بالهرمونات؟

هل يتم حقن الدجاج بالهرمونات

هل يتم حقن الدجاج بالهرمونات

  • لا تتوافر هرمونات الدجاج في السوق بشكل تجاري، لذلك من غير القانوني استخدامها في تربية الدواجن.
  • لا تستجيب الدواجن بشكل إيجابي لحقن الهرمونات.
  • إذا افترضنا أن حقن الدجاج بالهرمونات فعال، فسوف تحتاج بحقن كل دجاجة بالهرمون تحت الجلد مرتين يومياً، وهو أمر أشبه بالمستحيل.
  • تكلفة حقن الهرمونات عالية جداً نظراً لعدم إنتاجها تجارياً، ولذلك ستكون التكلفة أكبر من ثمن الدجاج نفسه، فلا فائدة لذلك من الناحية الاقتصادية.

إذا ما سبب زيادة معدلات النمو الكبيرة للدجاج في السنوات الأخيرة؟

على مدار السنوات الأخيرة شهدت الرعاية البيطرية تطوراً كبيراً، وتحسنت أساليب الرعاية والتغذية السليمة إضافة إلى الوراثة المحسنة، مما أدى إلى تحسن كبير في معدلات النمو ومعدل التحويل والإنتاج الإجمالي.

لذلك، لا تحتاج صناعة الدواجن إلى حقن الدجاج بالهرمونات لتحقيق هذه النتائج.


مقالات ذات صلة

يونيو 15th, 2021