مركبات السلفا فى علاج امراض الدواجن

تعتبر مركبات السلفا فى علاج امراض الدواجن من أكثر خيارات العلاج انتشارًا وخاصة في علاج الكوكسيديا والتهابات الأمعاء، ويمكن استخدامها مع العديد من المركبات لزيادة الفعالية وتوسيع النطاق العلاجي خاصةً أنها تؤثر على أنواع الجراثيم والأمعاء و الطفيليات.

تتميز مركبات السلفا بتأثيرها على البكتيريا موجبة الجرام وسالبة الجرام، بالإضافة إلى تأثيرها على الطفيليات الأولية مثل الكوكسيديا والتوكسوبلازما وغيرها يمنحها هذا نطاقًا من العلاج يشمل:

مركبات السلفا فى علاج امراض الدواجن

  • الالتهابات المعوية التي تسببها البكتيريا سالبة الجرام وموجبة الجرام.
  • التهابات الجهاز التنفسي ، خاصةً إذا تمت مشاركتها مع مضادات حيوية أخرى.
  • الكوكسيديا

لا يمكن العثور على  الميزات العديدة  الموجودة في مركبات السلفا في اي من  العلاجات الأخرى المستخدمة في  علاج الدواجن.

من ناحية أخرى هناك العديد من العيوب التي يمكن أن تترافق مع استخدام مركبات السلفوناميد، خاصة إذا تم استخدامها بشكل غير صحيح، وهناك قواعد عامة يجب الالتزام بها في حالة العلاج بمركبات السلفوناميد.

القواعد التي يجب وضعها في الاعتبار عند استخدام مركبات السلفا في العلاج:

  • إذا تقوم بتربية الطيور عليك الأخذ في الاعتبار عند أعطاء مركبات السلفا لعلاج امراض الدواجن يجب أن تكون كلى الطيور المعالجة سليمة وغير مضغوطة ولا تحتوي على رواسب اليوريا.
  • لا تستخدم مركبات السلفوناميد إذا كان القطيع يعاني من النقرس.
  • يجب أن يتأكد القطيع من خلوه من التهاب الشعب الهوائية الكلوي وعدم استخدام التهاب الشعب الهوائية فور الشفاء حيث تنضب الكلى.
  • تأكد من خلو الحالب من الرواسب الجيريةوالتي يمكن أن تكون دليلاً على مشاكل في الكلى أو زيادة في مستويات الملح.
  • يفضل تناول أكثر من نوع واحد من مركبات السلفا لأن هذا يقلل من التأثير السام لمركبات السلفا.
  • تجنب العلاج المطول بأدوية السلفا ويفضل العلاج لمدة 3 أيام متتالية، ثم إراحة الطيور لمدة يومين يتم خلالها غسل الكلى وتنشيطها، ثم يكتمل العلاج لمدة يومين إضافيين.
  • لا تستخدم مركبات السلفا في حالة إصابة قطيع بمرض بالجمبورو  أو بعده مباشرة ، بسبب التأثير الكبير لهذا المرض على وظائف الكلى الطبيعية.

كما يمكنك زيارتنا عبر تويتر