مخاطر الامونيا على تربية الدواجن

مخاطر الامونيا على تربية الدواجن و الطيور

تتعدد مخاطر الامونيا على تربية الدواجن حيث أن غاز الأمونيا يعد من اخطر الغازات التي تسبب حدوث أضرار بالغة وتؤثر بشكل سلبي على صحة الطيور بشكل عام،
ويرجع سبب ذلك لما يحتوي عليه غاز الأمونيا من مركبات كيميائية تضر أجهزة الجسم المتنوعة مثل : الجهاز المناعي والجهاز التنفسي،
ومن هنا تكمن مخاطر غاز الأمونيا حيث أنه يثبط ويقلل من نشاط الجهاز المناعي،
كما أنه يدمر الجهاز التنفسي.

وفي هذا المقال سوف نتعرف مخاطر الامونيا على  تربية الدواجن.

مخاطر الامونيا على  تربية الدواجن:

مخاطر الامونيا على تربية الدواجن

مخاطر الامونيا على تربية الدواجن

يعتبر غاز الأمونيا من أخطر الغازات التي تسبب حدوث أضرار جسيمة في صحة الإنسان وحتى الحيوان،
حيث يتكون غاز الأمونيا في في حظائر الدواجن برائحة نفاذة،
بحيث أنه يتكون نتيجة التحلل الكيماوي لمركب اليوريك اسيد الذي يوجد في زرق الدواجن عن طريق بكتيريا التحلل التي توجد في الزرق،
كما يجب أن تكون نسبة غاز الأمونيا أقل من عشرين جزء / مليون في حظائر الدواجن،
فكلما قلت نسبة غاز الأمونيا عن عرين كان أفضل وكلما أقتربت من عشرين كان أخطر وأضر.

المخاطر التي يشكلها غاز الأمونيا على صحة الدواجن:


1- بالنسبة للجهاز المناعي:

يعمل غاز الامونيا على تقليل نمو البرسا خصوصاً في أول واحد وعشرين يوم،
مما يترتب عليه حدوث قصور بالغ في الجهاز المناعي،
حيث أثبتت الدراسات أن وزن البرسا في حالة تعرضها لغاز الأمونيا بتركيز عشرين جزء/مليون لمدة واحد وعشرين يوم أقل من وزن البرسا في حالة عدم تعرضها لغاز الأمونيا نهائياً.

2- بالنسبة للجهاز التنفسي:

مخاطر الامونيا على تربية الدواجن

مخاطر الامونيا على تربية الدواجن

يقوم غاز الأمونيا بتدمير الجهاز التنفسي،
حيث أنه يعمل على تدمير الأهداب التي تكون مسئولة عن طرد الاجسام الغريبة والميكروبات من أجسام الطيور للخارج،
كما أن هذه الأهداب تعد من أحد الأعمدة الأساسية لتعزيز المناعة التنفسية للطيور والتي يعتمدون عليها في مقاومة ومكافحة الأمراض التي تهاجمهم،
بالإضافة إلى أن وجود غاز الأمونيا يتسبب في شعور الدواجن بالاختناق حيث أنهم لا يستطيعون التنفس بصورة طبيعية،
وكذلك يدمر غاز الأمونيا الخلايا التي تقوم بإنتاج المخاط الذي تلتصق به الفيروسات والميكروبات والأجسام الغريبة ليقوم المخاط بطردها خارج جسم الدواجن.

نوفمبر 28th, 2020