متلازمة نقص البيض

متلازمة نقص البيض وما هي أعراضها

متلازمة نقص البيض مرض يصيب الطيور والبط وينتج عن فيروس ينتمي للفيروسات الغدية دون ظهور أعراض واضحة في الطيور ولكن يلاحظ بعض الخمول والإسهال ويمكن أن ينتقل هذا المرض رأسيًا عن طريق فقس البيض من المصاب الأمهات أو ينتقل أفقياً من خلال الاتصال المباشر بإنفلونزا الطيور ولا ينتقل تظهر أعراض الفيروس بأقصى إنتاجية للطيور من 25 إلى 35 أسبوعًا، وتستمر فترة حضانة فيروس من 7 إلى 9 أيام، كما يصيب الفيروس المزارع اقتصاديا بخسائر مالية وإنتاجية، ويقدم الموقع أعراض فيروس متلازمة نقص البيض وشكل من أشكال الوقاية.

متلازمة نقص البيض

بعد حدوث العدوى بشكل أفقي حيث يتكاثر الفيروس بشكل طفيف في الغشاء المخاطي للأنف،  يليه ظهور فيروس حيث يتكاثر الفيروس مع الأنسجة اللمفاوية ثم يحدث تكاثر كبير وكبير للفيروس في قناة البيض، خاصة في منطقة الغدد المسؤولة عن تكوين قشر البيض،  حيث ترتبط بتغير في قشر البيض الذي ينتجه الطائر المصاب.

بعد 8 إلى 18 يومًا من الإصابة، تصبح محتويات قشر البيض والبويضات ملوثة بالفيروس، وتكون الإفرازات في قناة البيض ملوثة بشدة بالفيروس، مما يؤدي إلى تلوث الزرق (فضلات الطيور) بالفيروس.

كما يمكن للدجاج الناتج عن البويضات المصابة أن يفرز الفيروس ويشكل أجسامًا مضادة، ولكن غالبًا ما يظل الفيروس كامنًا ولا تتشكل الأجسام المناعية حتى يبدأ الطائر بالبيض، وعندها ينشط الفيروس مرة أخرى ويتكاثر في قناة البيض.

يتميز المرض بانخفاض إنتاج البيض عندما يصل القطيع البياض إلى ذروة الإنتاج.

تم التعرف على المرض لأول مرة في أيرلندا الشمالية، حيث تم عزل الفيروس المسبب (الفيروس الغدي) لأول مرة في عام 1976.

تم تسجيل وجود المرض في جميع أنحاء العالم تقريبًا، حيث تم العثور على المرض في هولندا وفرنسا وأيرلندا وألمانيا وإنجلترا والبرازيل وباراغواي وبيرو وإسبانيا، بينما لم يتم ملاحظة وجود المرض في أمريكا.

يلعب تلوث أقفاص البيض أو مواقع توزيع ونقل البيض العامل الرئيسي في انتشار الفيروس وانتقاله وبالتالي انتقال العدوى من الطيور المصابة إلى الطيور السليمة بالإضافة إلى ذلك تلعب الطيور البرية، وخاصة الطيور المائية مثل البط والإوز، دورًا مهمًا في انتشار العامل الممرض وانتقاله إلى المزارع الصحية.

كما يمكنك زيارتنا عبر تويتر

مايو 17th, 2021