مبادئ تغذية الدجاج

يتضمن مبادئ تغذية الدجاج توفير نظام غذائي متوازن يلبي احتياجات الدجاج للتربية والعناية والإنتاج المستمر لأسباب اقتصادية، يجب أن تكون هذه الأطعمة بأقل الأسعار، لذلك نحتاج إلى توفير هذه المواد فقط حسب الحاجة للاحتياجات الغذائية دون زيادة كبيرة ومع ذلك، هناك صعوبات كبيرة وتكاليف عالية لتلبية جميع الاحتياجات الغذائية التي يمكن السيطرة عليها ومع ذلك، نحتاج إلى تقديم بعض الأطعمة على مستوى أعلى في المواقف العملية من أجل محاولة القضاء على نقص بعض مكونات الطعام في حمية الدواجن، تكون هذه العوامل الغذائية عادةً طاقة وبعض الأحماض الأمينية الأساسية مثل الميثيونين والليسين يجب مراعاة الأطعمة التالية عند تثبيت نظام غذائي للدجاج:

مبادئ تغذية الدجاج

العنصر الغذائي:

المكوّن أو المغذيات هو أحد عناصر المغذيات في تربية الدواجن التي يمكن للحيوان استخدامها، يتكون العلف الحيواني الزراعي من نباتات ومنتجات نباتية وبعض الأطعمة من أصل حيواني، مثل مسحوق السمك أو الحليب أو اللحوم أو العظام أو المساحيق الحشوية، تعتبر التكلفة الإجمالية لإنتاج وتغذية مشاريع الدواجن من العوامل الرئيسية في زيادة أو تقليل أرباح مشاريع الثروة الحيوانية ومع التغذية العلمية الصحيحة، يتم تحقيق أفضل إنتاج بأقل تكلفة ممكنة وأعلى هامش ربح.

البروتين:

يجب الموافقة على تناول البروتين اليومي ويحتاج الدجاج إلى 15 جرامًا على الأقل لإنتاج البيض و 19 جرامًا للحصول على أنتاج  أفضل من بيضة.
تعتبر فترة 20-30 أسبوعًا هي الأكثر أهمية لإنتاج الطاقة ويجب أن يلبي الدجاج احتياجاته من أجل الإنتاج جيدًا والوصول إلى الذروة المطلوبة،  ولا جدوى من زيادة البروتين في ظل هذه الظروف، بل هو مضر ويخل بالحرارة المرتفعة.
توازن الأحماض الأمينية هو التأثير الرئيسي على استهلاك العلف، و يجب تقليل البروتين الخام في العلف وإضافة  الأحماض الأمينية قدر الإمكان

كما يمكنك زيارتنا عبر تويتر