لقاح مرض النيوكاسل

مرض النيوكاسل  في الدواجن هو مرض فيروسي منتشر في جميع أنحاء العالم، ويتميز المرض بأشكال مختلفة، و بما في ذلك الجهاز الهضمي والعصبي والجهاز التنفسي، وعند دخوله إلى القطيع يمكن أن يتسبب في خسائر كبيرة حيث يتم إصابة  الكثير من الحالات  ويتم الاعتماد على مجموعة من الإجراءات لمنع تعرض القطيع لإصابة خطيرة أو تفشي مرض نيوكاسل.

لقاح مرض النيوكاسل

يتضمن برنامج التحصين من مرض النيوكاسل  يتضمن الوقاية بقيام ب3 أجراءات أساسية وهي تجنب العوامل المنهكة وتنفيذ الأشترطات الصحية  والتطعيم.

أعراض مرض نيوكاسل

  • تظهر الأعراض في الطائر في البداية على شكل أعراض تنفسية، حيث يفتح الطائر فمه برقبته للحصول على أكبر قدر ممكن من الهواء، مما يؤدي إلى سماع أصوات حرشة الطائر أثناء دخول الهواء إلى القصبة الهوائية وهذه الحالة.
  • تزداد هذه الحالة في الليل وذلك لظهور إسهال الطائر الذي يكون لونه أخضر ممزوجاً بإفرازات الجير الأبيض، ويتحول لون العرف والديل   الطيور إلى الأحمر الداكن أو الأزرق  وإضافة إلى حدوث عسر في الهضم  ونزول كمية كبيرة من اللعاب،  مع فقدان الشهية للطعام والشراب
  • ثم تظهر بعض الأعراض عصبية مثل الهزات العنيفة، وشلل الأطراف ، وثني الرقبة لأعلى أو لأسفل، وعدم التوازن، والطيران في الهواء، والسقوط بقوة على الأرض ثم يموت الطائر.
  • في حالة الطيور البالغة ، هناك انخفاض واضح في إنتاج البيض يتراوح بين 20 و 50٪ ، ويمكن إيقافه تمامًا مع إنتاج قشر البيض أو تكون القشرة ضعيفة وهشة.

الوقاية والعلاج من مرض النيوكاسل

للوقاية من الإصابة بمرض نيوكاسل يجب اتباع ما يلي: –

  • التحصين ضد المرض باللقاح المناسب وفي الوقت المناسب يعتبر اهم تدبير يتم اتخاذه للوقاية من المرض وهناك العديد من اللقاحات الحية والميتة.
  • يعد لقاحا عتره هتشنر ب1 وعتره لاسوتا من أهم اللقاحات المستخدمة في مصر عن طريق الرش أو شرب الماء، بالإضافة إلى استخدام اللقاح النافق عن طريق الحقن العضلي للطيور، وفقًا لبرنامج التطعيم في نهاية النشرة.
  • العمل على تجنب العوامل التي تساعد على إضعاف القطيع، مثل الظروف البيئية السيئة مثل البرودة الشديدة أو الحرارة التي تؤثر على حيوية القطيع.

كما يمكنك زيارتنا عبر تويتر