مرض كوكسيديا ميتيس وطرق العلاج منه

هذا النوع من كوكسيديا ميتيس ناتج عن عدوى  بالايميريا ميتيس، والتي تتركز في الأمعاء الدقيقة للطائر المصاب ، وقد لوحظت الإصابة بهذا النوع في جميع أنحاء العالم، كما تحدث العدوى بعد يومين إلى 5 أيام من تناول العامل المعدي عن طريق الفم، وتعتمد شدة العدوى على كمية العامل المعدي الذي يتم تناوله ، كما تعتبر هذه الايميريا مقاومة بشكل معتدل للظروف الخارجية، في حين أنها شديدة المقاومة للمعقمات المستخدمة في تعقيم المزارع والحظائر.

العامل المسبب للمرض:طفيل البروتوزوا  وهو أحد أنواع الطفيليات وحيدة الخلية التي تتطفل على أمعاء الدواجن وتسبب خسائر كبيرة نتيجة موت الطيور أو تأخر نموها والطفيلي له دورة حياة خارج جسم الطائر ويتمثل في خروج البيض مع براز الطيور المصابة حيث تنقسم النواة وتصل إلى الطيور عن طريق الفم عن طريق العلف الملوث،  هنا تبدأ دورة الحياة الثانية داخل أمعاء الدجاج، حيث تهاجم جدران الأمعاء وتنقسم نواتها عدة مرات، منتجة مرحلة جديدة تزداد في الحجم حتى تنفجر الخلية وظهور مرحلة تسمى مرزويت خلايا جديدة وبعد ذلك عدة أجيال ومراحل مختلفة من التطور، تتشكل البويضة الملقحة أو البويضة غير المقترنة، والتي تفرز في الخارج يبدأ المرض دورة جديدة من الحياة.

أعراض مرض كوكسيديا ميتيس 

لا توجد أعراض مميزة للعدوى ويلاحظ فقط أن معدل التحويل الغذائي ينخفض ​​في الطيور المصابة ويمكن أن يرتبط نقص الوزن بالإسهال مما يؤدي إلى زيادة رطوبة الفراش، وكذلك إلى الإصابة بالأمراض اخرى يمهد الطريق لظهور التهاب الأمعاء الجرثومي.

الأعراض التشريحية لمرض كوكسيديا

الأعراض التشريحية طفيفة وتلاحظ في الجزء الأخير من الأمعاء الدقيقة للطائر المصاب، والتي تميل إلى أن تصبح شاحبة مترهلة وذات نقاط نزفية صغيرة.

الاجراءات الوقائية من مرض كوكسيديا

  1.  العمل على تجفيف الفرشاة بشكل مستمر،  وإزالة الأجزاء المبللة أضف بعض مواد امتصاص الرطوبة مثل الجير المطفأ أو السوبر فوسفات.
  2.   عدم تربية الكثير من الدواجن في حظيرة واحدة أي تجنب الأزدحام.
  3.  إضافة مضادات مرض الكوكسيديا في العلف بمعدل مضاعف في حالة زيادة رطوبة الفرش بسبب الظروف الخارجة عن السيطرة وتوقع الإصابة.
  4.  عدم وضع الاعمار المختلفة من الدواجن في نفس المزرعة.
  5.  تطهير الغرف فور انتهاء الدورة بأحد المطهرات التي تقضي على الكوكسيديا وهي مستحضرات تحتوي على كبريتيد الكربون … أو الفينيك بتركيز 5٪. 6- عدم تعريض القطيع لعوامل مرهقة أو منهكة مثل انخفاض درجات الحرارة أو الجوع.
  6. استخدام مرض كوكسيديا ميتيس مع العلف للوقاية (مثبطات الكوكسيديا)
  7. التلقيح عن طريق التعرض للرقابة على مرض كوكسيديا ميتيس .
  8. التنظيف والتعقيم باستخدام معقمات فعالة في نهاية كل مجموعة
  9. تجنب الرطوبة في نفايات الطيور واستبدل الأجزاء المبللة بفرشاة جافة جديدة ، حيث أن الرطوبة هي الشرط الأساسي لانتشار الكوكسيديا بين الطيور.
  10. تهوية جيدة للمزرعة

العلاج من مرض كوكسيديا 

يعتبر مرض الكوكسيديا في الدواجن من الأمراض التي يمكن السيطرة عليها والقضاء عليها بالرغم من خطورتها وهذا يعتمد على خبرة مشرف القطيع في سرعة تشخيص المرض وتحديد العلاج بالجرعة المناسبة والفعالة، أكثر الأدوية فعالية في علاج الكوكسيديا بجميع أنواعها هي مركبات السلفا، لذلك يتم معالجة القطيع المصاب بإعطاء ديميدين سلفا 3. جم + سلفا كينوكسالين 25٪ 3. جم + أمبرول 6 جم لكل لتر ماء مشروب لمدة 8 ساعات في اليوم ولمدة ثلاثة أيام وهي فترة كافية للقضاء نهائياً على الطفل في الحالات العادية. أما إذا كانت الإصابة شديدة وكانت المرتبة مبللة،  فيجب إعطاء العلاج أعلاه لمدة 3 أيام ، يليها يومين راحة بدون علاج،ثم تكرار نفس العلاج لمدة يومين آخرين.، كما يُلاحظ عدم إعطاء السلفا طوال اليوم بشكل مستمر، لأن السلفا دواء سام وله تأثير سلبي خاصة على الكلى، ويكفي لعلاج 8 ساعات يوميًا.

كما يمكنك زيارتنا عبر تويتر