تفريخ بيض الدواجن

يعرف تفريخ بيض الدواجن بأنه عملية نمو الخلية الملقحة من بداية حضانة البيضة إلى اكتمال الجنين وخروجه من البيضة على شكل كتكوت ، وينقسم إلى:

تفريخ طبيعي: وتعرف بحضانة الطائر للبيض وتزويده بالظروف الملائمة من حيث درجة الحرارة والرطوبة والتهوية والاهتياج حتى يفقس البيض ويخرج الكتاكيت.

التفريخ الأصطناعي : هو توفير نفس الظروف التي يخلقها الطائر في الحضانة الطبيعية للبيض من خلال المفرخات، ويتميز بقدرته على إنتاج عدد كبير من الكتاكيت الخالية من الطفيليات أو الأمراض الداخلية أو الخارجية مع السيطرة عليها في موعد الفقس الذي يستحيل الحصول عليه من خلال المفرخات الطبيعية (آلات التفريخ).

العوامل التي تؤثر على تفريخ بيض الدواجن

سوجد بعض العوامل التي تؤثر على تفريخ بيض الدواجن ومنها:

جمع البيض ومواصفاته:

يتم جمع البيض 3-5 مرات في اليوم، ويستبعد البيض المتسخ أو الصغير أو الكبير الحجم، ويتم الاحتفاظ بالبيض النظيف فقط متوسط ​​الحجم حسب النوع والسلالة.

حفظ البيض:

يتم تخزين البيض في ثلاجات على درجة حرارة من 12 إلى  518م  بحيث لا يتجمد محتوى البيض إذا كانت درجة الحرارة أقل من  518م أو أن يحدث نمو جنيني مبكر إذا تجاوزت درجة الحرارة 518 م، مع القيم النسبية للرطوبة بالداخل الثلاجة 75-80٪ ويتم ذلك عن طريق وضع وعاء مملوء بالماء في الثلاجة  عند الضرورة لتجنب فقد المحتوى المائي للبيضة (باستثناء أن هناك معاملة خاصة لبيض النعام سيتم توزيعها بالتفصيل عند الحديث عن الفقس في النعام) بشرط أن تكون الفترة  من البيض لا يتجاوز 7 أيام للحصول على نسبة فقس عالية يمكن أن تصل إلى 95٪.

تطهير البيض:

يتم جمع البيض بانتظام بمعدل 3 إلى 5 مرات في اليوم للحفاظ على نظافته، أما إذا كان البيض متسخًا أو في حالة بيض البط والإوز، فعادة ما يتسخ نتيجة تنظيف بيض البط والأوز بأقدام متسخة فور وضعها أو تنظيفها أو غسلها بعد جمعها من البيض مباشرة لمنع الأوساخ من الالتصاق بقوة بالقشرة باستخدام إسفنجة مبللة بالماء بمحلول مطهر مثل سافلون أو ألدول أو مركب كلور بنسبة 0.3٪ ، وفي حالة التصاق الأوساخ بشدة بالقشرة، يمكن غمر البيض قبل تعقيمه في ماء نظيف لمدة من دقيقة إلى ثلاث دقائق.

يمكنك زيارتنا عبر تويتر