سلالة روص و برنامج التربية والاضاءة

سلالة كتكوت روص و مواصفاتها

سلالة كتكوت روص و مواصفاتها

دليل إدارة الدجاج اللاحم من روص:

يعتبر Ross 308 هو أكثر سلالات بداري التسمين رواجًا في العالم، حيث يوفر عمليات متكاملة مع التوازن المثالي لأداء الأمهات و بداري التسمين والمجازر وتقوم Aviagen بإنتاج مجموعة من السلالات الملائمة لمختلف قطاعات سوق الدجاج اللاحم دواجن التسمين. ويسمح هذا باختيار طائر يلبي احتياجات
عملية معينة على أفضل وجه. يتم اختيار جميع دجاج Aviagen للحصول على مجموعة متوازنة من الخصائص في كل من قطيع الأمهات والطيور اللاحمة.
يضمن هذا النهج قدرة الطيور على الأداء بأعلى المعايير في مجموعة متنوعة من البيئات. تتحسن الخصائص ذات الأهمية التجارية مثل: معدل النمو، ونسبة
تحويل الأعلاف FCR، والأحياء، وإنتاجية اللحوم، ونوعية اللحوم باستمرار، إلى جانب التقدم الوراثي المطرد الذي يجري أيضًا فيما يتعلق برفاهة
الطيور، وصحة الساق، ولياقة القلب والأوعية الدموية، والقوة.
ويتوقف تحقيق الإمكانات الوراثية الكامنة في الطيور على التأكد من أن جميع العوامل المبينة في الصورة أدناه تنال اهتمامًا كاملاً وصحيحًا. والترابط وطيد
بين كل مما سبق. فإذا كان أي عنصر وحيد دون المستوى الأمثل لتأثر بهذا أداء الدجاج اللاحم.
العوامل المؤثرة في نمو الدجاج اللاحم وجودته.

العوامل المؤثرة في نمو الدجاج اللاحم وجودته

العوامل المؤثرة في نمو الدجاج اللاحم وجودته

صمم فريق النقل الفني في Aviagen هذا الدليل، واضعًا في الحسبان المبادئ التالية:
•مراعاة رعاية الطيور طوال الوقت.
•فهم العناصر المكوّنة لسلسلة الإنتاج ومراحل الانتقال بينها.
•الانتباه إلى جودة المنتج النهائي خلال العملية بالكامل.
•الحاجة إلى ملاحظة التغيرات التي تطرأ على الطيور وعلى بيئتها.
•الاستجابات الإدارية الملائمة للمتطلبات دائمة التغيّر.للطيور
تختلف عنابر الدجاج اللاحم بعضها عن بعض، وسيختلف كل قطيع من الدجاج اللاحم فيما يتطلب من إدارة توفّر متطلباته. ويتعيّن على مدير مزرعة الدجاج
اللاحم أن يفهم متطلبات الطيور، وأن يوفّر، من خلال تطبيق الإدارة المستجيبة كما هي موضحة في هذا الدليل، المتطلبات الفردية لضمان الأداء الأمثل لكل قطيع.

المشكلات الاقتصادية والتجارية لسلالة كتكوت روص و مواصفاتها

تظل المشكلات الاقتصادية والتجارية ذات تأثير في طريقة إدارة الدجاج اللاحم، ويشمل هذا:
•زيادة طلب المستهلك على جودة المنتج وسلامة الأغذية والرعاية الكبيرة للحيوانات.
•الحاجة إلى قطعان الداجن اللاحم الذي يمكن تسمينه وفق مواصفات مسبقة التحديد والتنبؤ أعلى من سابقاتها.
•ضرورة تقليل التنوع داخل القطعان ومن ثم تقليل تنوع المعالجة.
•زيادة الطلب على تقليل الأثر البيئي الناجم عن إنتاج الدجاج اللاحم.
•الانتفاع الكامل بالإمكانات الوراثية المتاحة في الطائر فيما يتعلق بمعدل تحويل العلف، ومعدّل النمو، وإنتاج اللحم.
•التقليل من الأمراض التي يمكن تجنبها، مثل الاستسقاء وأمراض ضعف الساق.
•زيادة الذبائح القابلة للبيع.
ليس إنتاج الدجاج اللاحم إلا جزء واحد من سلسلة إنتاجية متكاملة )الصورة 2.1 (؛ ويجب من ثم عدم تناوله منفردًا. إن إجراء تغييرات على أي جزء من
السلسلة قد يكون له عواقب في المراحل اللاحقة لإنتاج الدجاج اللاحم ومعالجته، مما قد يؤثر في الأداء الحيوي و/أو المالي. على سبيل المثال، دائمًا ما
تظهر تحليلات بيانات الدجاج اللاحم لدى العملاء، التي تجريها Aviagen ، أن زيادة كثافة التخزين أو تقليل الوقت بين القطعان يؤدي إلى انخفاض متوسط
الكسب اليومي وتدهور معدّل تحويل العلف. وهكذا، في حين أن زيادة عدد الطيور التي تمر عبر نظام الإنتاج، قد يبدو أمرًا جذابًا من الناحية المالية، إلا
أنه يجب تقييم الأثر المالي لهذه التغييرات بشكل صحيح، مع مراعاة انخفاض النمو، وزيادة التباين في الأداء، وارتفاع تكاليف العلف، وانخفاض إنتاجية
اللحم في منشأة المعالجة والتجهيز.
إن تلبية متطلبات العميل داخل منشأة المعالجة هي مفتاح نجاح إدارة الدجاج اللاحم. تختلف متطلبات منشأة المعالجة اعتمادًا على ما يتم بيعه، وما يلزم لتلبية
مواصفات الوزن المحدد بدقة )سواء من حيث الوزن المستهدف أو التنوّع( ونوعية الدواجن. والانحراف عن هذه المواصفات يزيد التكاليف. على أنه يجب
تقييم التكلفة/الفائدة. على سبيل المثال، فإن التربية المنفصلة ومراقبة نمو الطائر عن قرب توفران فوائد عند المعالجة، ولكنهما تزيدان أيضًا تكاليف الإنتاج.
وتعد رعاية الدجاج اللاحم الجيدة عنصرًا مكملاً للأداء التجاري الحسن. فالدواجن التي تنال رعاية جيدة ستحقق تجانسًا أكبر، وسيكون من الممكن التنبؤ
بوزنها الحي. كما ستحقق أوزان الذبح المستهدفة على نحو أوثق، وما يليها من مواصفات وزن المنتج، وستعطي إنتاجية أكبر عند المعالجة، وسيقل احتمال
خفض فرز جودتها في منشأة المعالجة.

إنتاج الدجاج اللاحم لسلالة كتكوت روص و مواصفاتها

تعد مرحلة نمو الدجاج اللاحم جزءًا واحدًا من العملية الكلية المتكاملة لإنتاج اللحم، والتي تضم مجارش العلف، ومزارع قطعان الأمهات، والمفارخ، ومزارع
الدجاج اللاحم، وأجهزة المعالجة ومتاجر التجزئة، والمستهلكين.
إنتاج لحوم الدجاج اللاحم ذات الجودة – العملية الكلية.

إنتاج لحوم الدجاج اللاحم ذات الجودة – العملية الكلية

إنتاج لحوم الدجاج اللاحم ذات الجودة – العملية الكلية

ويعني تعقيد إنتاج الدجاج اللاحم ضرورة توفّر فهم واضح للعوامل التي تؤثر في عملية الإنتاج بأكملها لدى مديري الثروة الحيوانية، وكذلك العوامل التي
تؤثر بشكل مباشر في إدارة الدواجن في المزرعة. وقد تستدعي الضرورة أيضًا إجراء تغييرات على المفارخ، وفي أثناء النقل وفي منشأة المعالجة. وفي
مراحل إنتاج الدجاج اللاحم، يوجد العديد من مراحل التطور: منذ أن ينتقل الطائر من البيضة إلى المزرعة ثم إلى منشأة المعالجة. وتفصل بين كل مرحلة
وما تليها في عملية الإنتاج هذه مرحلة انتقالية. ولا بد من إدارة المراحل الانتقالية للحفاظ على رفاهة الدواجن. وفيما يلي المراحل الانتقالية الرئيسية لمنتج
الدجاج اللاحم:
•تفريخ الكتكوت.
•التقاط الكتكوت من القشور، وتخزينه، ونقله.
•تنمية سلوك تغذية جيد لدى الكتكوت الصغير.
•التحوّل من أنظمة التغذية والشرب التكميلية إلى النظام الرئيسي.
•مسك الدجاج اللاحم ونقله عند التخلص من القطيع.

مربي الدواجن
يجب عدم الاستهانة بأهمية مربي الدواجن في رفاهة الدجاج اللاحم، وأدائه، والربحية الناتجة عنه. إذ يستطيع مربي الدواجن الكفء التعرف على المشكلات
وحلّها بسرعة.
وتعد الأسس الثلاث الضرورية في مربي الدواجن ) كما تحددها لجنة رفاهة حيوانات المزارع ] FAWC [ هي:
1 .1 معرفة تربية الحيوان.
2 .2 مهارات تربية الحيوان.
3 .3 الصفات الشخصية: الألفة، والرفق بالحيوانات، والتفاني، والصبر.
ويجب على مربي الدواجن تطبيق وتفسير توصيات أ ﺿﻓل ا ﺎﻣﻣﻟر ﺎﺳت الواردة ﻲﻓ هذا الدليل واستخدامها إلى جانب كفاءته المهنية، ومعرفته العملية، ومهاراته،
وقدرته على تلبية احتياجات الدواجن.
ذلك أن تربية الدواجن هي نتاج التفاعل البشري الناجح مع الدجاج اللاحم وبيئته )إحساس الدواجن(. يجب أن يكون مربي الدواجن باستمرار “في تناغم”
ووعي بالدواجن الموجودة في القطيع وببيئتها. ولتحقيق هذا، لا بد من ملاحظة الخصائص السلوكية والظروف داخل عنبر الدجاج عن كثب. ويشار إلى هذه
المراقبة عادةً بمصطلح “إحساس الدواجن” وهو عبارة عن عملية مستمرة يستخدم فيها مربي الدواجن حواسه كلها )  (. كما يجب أن يكون مربي
الدواجن الجيد متعاطفًا ومخلصًا، ولديه قاعدة معرفة ومهارات جيدة، مع الاهتمام بالتفاصيل والتحلي بالصبر.

مربي الدواجن الجيد

مربي الدواجن الجيد

مربي الدواجن العملي

إذا اقتصرت المراقبة على سجلات المزرعة النمو، واستهلاك العلف، إلخ،سلالة كتكوت روص و مواصفاتها فسيتم تفويت إشارات مهمة من الدواجن وبيئتها. يجب على مربي الدواجن بناء
وعي بالبيئة، وبإحساس الدواجن، وفهم للخصائص السلوكية الطبيعية للقطيع. ويجب تحليل هذه المعلومات بصفة مستمرة )جنبًا إلى جنب مع سجلات
المزرعة( لإتاحة التعرف السريع على أي قصور يعتري حالة الدواجن و/أو بيئتها وتصحيحه سريعًا.
غالبًا ما تكون أهداف وزن الجسم ومعدّلات تحويل العلف في سن معينة هي نفسها عبر القطعان، لكن كل قطيع فردي سيكون لديه متطلبات إدارية مختلفة
قليلاً لتحقيق تلك الأهداف. ولفهم متطلبات الإدارة الفردية للقطيع ولتحقيق القدرة على الاستجابة لكل قطيع بشكل مناسب، يجب أن يعرف المربي ويشعر
أيضًا بما هو طبيعي بالنسبة إلى القطيع.
إذ يجب رصد بيئة القطيع والسلوك في أوقات مختلفة من اليوم من قبل الشخص نفسه. وينبغي القيام بهذه الملاحظة في أي وقت يتم فيه الانتهاء من الأنشطة
الإدارية اليومية في العنبر، لكن الأهم من ذلك ضرورة إجراء بعض عمليات التفتيش المحددة لمجرد مراقبة سلوك القطيع.

جدول مربي الدواجن الجيد

جدول مربي الدواجن الجيد

قبل الدخول إلى العنبر، كن على دراية بالوقت والظروف المناخية المحيطة. سيساعد ذلك في توفير معلومات حول كيفية عمل المراوح وأجهزة التدفئة،
وخلايا التبريد ومداخل الهواء عند مقارنتها بنقاط تعيين النظام. عند دخول العنبر، اقرع الباب بلطف وافتح الباب بالتدريج.
هل ينفتح باب العنبر بقليل من المقاومة، أم دون مقاومة، أم بمقاومة شديدة؟
سيشير هذا إلى ضغط الهواء داخل العنبر، ويعكس إعدادات التهوية، أي فتحات مداخل الهواء، وتشغيل المراوح.
ادخل العنبر ببطء وتوقف إلى أن تعتاد الطيور وجودك. في أثناء هذا الوقت، استخدم حواسك كافة استخدامًا متواصلً لتقييم حالة القطيع، أي أن عليك أن
تنظر، وتنصت، وتشم، وتشعر
مربي الدواجن – استخدام جميع الحواس لرصد القطيع

مربي الدواجن – استخدام جميع الحواس لرصد القطيع

مربي الدواجن – استخدام جميع الحواس لرصد القطيع

السمات الواجب تقييم الطيور الفردية وفقًا إليها عند السير عبر القطيع لسلالة روص و برنامج التربية.

السمات الواجب تقييم الطيور الفردية وفقًا إليها عند السير عبر القطيع

السمات الواجب تقييم الطيور الفردية وفقًا إليها عند السير عبر القطيع

ستساعد هذه الملاحظات لسلالة روص و برنامج التربية في تكوين صورة عن كل قطيع/عنبر على حدة. وتذكّر أنه لا يوجد قطيعان ولا عنبران متماثلان!
قارن بين هذه المعلومات عن الإحساس بالدواجن وسجلات المزرعة الفعلية. هل تحقق الطيور الأهداف الموضوعة لها؟ يجب التحقق من أي حالات شاذة
في حالة وجودها، وينبغي تطوير خطة عمل لمعالجة أي مشكلات تنشأ.
ولا تكتفي تربية الدواجن الناجحة بالحرص على خضوع جميع الطيور إلى “الحريات الخمس للحيوانات” ) ، بل ستضمن الكفاءة والربحية.

لحريات الخمس المتعلقة برفاهة الحيوان كما تحددها لجنة رفاهة حيوانات المزارع ) FAWC ( بصفتها “الحالة المثالية التي ينبغي
التطلع إليها.”
مناولة الطيور
تعتبر مناولة الطيور بطريقة هادئة وصحيحة في كل الأوقات من الأمور المهمة. يجب أن يتحلى جميع من يقومون
بمناولة الطيور بخبرة وتدريب ملائمين لتداول الطيور بالعناية التي تتناسب مع عمر الطيور وجنسها.
السّلامات الخمس المتعلّقة برفاهة الحيوان
• السّلامة من الجوع و العطش
• السّلامة من المضايقة
• السّلامة من الآلام، الإصابات و الأمراض
• السّلامة من أي سلوك غير طبيعي
• السّلامة من حالات الفزع و التوتّر

الجدول الزمني الرئيسي للإدارة سلالة كتكوت روص للتسمين
تم تلخيص أهداف العمر الحرج لقطيع الدجاج اللاحم في الجدول أدناه.

سلالة-كتكوت-الروص

سلالة-كتكوت-الروص

جدول-سلالة-كتكوت-روص

جدول-سلالة-كتكوت-روص

جدول-تربية-سلالة-كتكوت-روص

جدول-تربية-سلالة-كتكوت-روص

مراقبة سلوك الكتاكيت
لا بد من مراقبة درجة الحرارة والرطوبة النسبية، لكن المؤشر الأفضل على الإطلاق لظروف التحضين الصحيحة هو الملاحظات المتواترة واليقظة لسلوك
الكتكوت. وبصفة عامة، إذا كانت الكتاكيت تنتشر في أنحاء منطقة التحضين ) الصورة ، فهذا يعني أن البيئة مريحة لها وأنه لا داع لتعديل درجة
الحرارة و/او الرطوبة النسبية. إذا تجمّعت الكتاكيت في بقعة واحدة، تحت أجهزة التدفئة أو داخل منطقة التحضين ، فإن هذا يشير إلى
شعورها ببرودة شديدة، وأنه يجب زيادة درجة الحرارة و/أو الرطوبة النسبية. وإذا تزاحمت الكتاكيت بالقرب من حوائط العنبر أو أسوار الحضّانة، بعيدًا
عن مصادر الحرارة و/أو كانت ترفرف ، فإن هذا يشير إلى شعورها بحرٍّ شديد، ومن ثم يجب خفض درجة الحرارة و/أو الرطوبة النسبية.

توزيع-الدواجن-بالطريقة-الصحيحة

توزيع-الدواجن-بالطريقة-الصحيحة

سلوك الكتاكيت عندما تكون الظروف البيئية شديدة الحرارة

سلوك الكتاكيت عندما تكون الظروف البيئية شديدة الحرارة

تقييم بداية الكتاكيت

امتلاء الحويصلة
وفي المدة بعد تقديم العلف إلى الكتاكيت للمرة الأولى، فإنها يجب أن تأكل جيدًا وأن تمتلئ حوصلتها. ويعتبر تقييم امتلاء الحويصلة في أوقات رئيسية بعد
إدخال الكتاكيت وسيلة مفيدة لتحديد تطور الشهية والتأكد من أن جميع الكتاكيت قد وجدت العلف والماء. وينبغي مراقبة امتلاء الحويصلة في أثناء الساعات
ال 48 الأولى، إلا أن الساعات ال 24 الأولى بعد الإدخال هي المدة الأكثر أهمية. وسيبيِّن الفحص المبدئي بعد ساعتين من إدخال الكتاكيت ما إذا كانت
قد عثرت على العلف والماء. كذلك فإن الفحوص المتلاحقة بعد مرور 4 و 8 و 24 و 48 ساعة بعد وصول الكتاكيت إلى المزرعة مطلوبة لتقييم تطور
شهيتها. ولإجراء هذا الفحص، يتم جمع عينة من 30 إلى 40 كتكوتًا من 3 أو 4 أماكن مختلفة من العنبر. ويجب تحسس الحويصلة كل كتكوت برفق.
تكون الحويصلة لدى الكتاكيت التي عثرت على الماء والعلف ممتلئة، وطرية، ومدوّرة ). وإذا كانت الحويصلة ممتلئة، ولكن لم يزل الملمس
الأصلي للعلف المفتت ظاهرًا عليها، فإن الطائر لم يشرب كمية كافية من الماء. ونسبة امتلاء الحويصلة المستهدفة بعد وصول الكتاكيت بأربع ساعات هي الطريقة الصحيحة لمعرفة سلالة روص و برنامج التربية
%80 ، وترتفع النسبة بعد مرور 24 ساعة من وصوله الكتاكيت لتصل إلى 95 – 100 %.

امتلاء حويصلة الكتاكيت بعد 24 ساعة. حويصلة الكتكوت على اليمين ممتلئة ومدوّرة الشكل، بينما الكتكوت على اليسار حوصلته فارغة.

امتلاء حويصلة الكتاكيت

امتلاء حويصلة الكتاكيت

جدول الاستهلاك اليومى لسلالة كتكوت الروص

معدل-الاستهلاك-اليومى

معدل-الاستهلاك-اليومى

سلالة-روص

سلالة-روص

مقالات ذات صلة..

ما هى طريقة استلام الكتاكيت

تقدر تتابعنا من خلال صفحة دليل مربى شيكس

وتقدر تحمل من هنا تطبيق شيكس للدواجن

يوليو 22nd, 2021