الوقاية من امراض الدواجن

الوقاية من امراض الدواجن

تلعب الوقاية من امراض الدواجن دورًا هامًا في مكافحة أمراض الدواجن، حيث تميل أمراض الدواجن إلى الانتشار في البيئات المناسبة في ظل غياب إجراءات التنظيف والتعقيم لضمان استمراريتها.

وتجدر الإشارة إلى أن معظم مسببات الأمراض غير قادرة على البقاء والتكاثر في بيئة خالية من المواد العضوية للطائر لذلك، فإن عملية التنظيف وإزالة المخلفات والمخلفات من القطعان السابقة هي عامل مهم في حماية الدواجن فيما بعد.

طرق الوقاية من أمراض الدواجن

يجب الأنتباه إلى عمليات التنظيف في كل شيء ومنها:

  • مياه الشرب:

تعتبر مياه الشرب مصدرا امراض الدواجن إذا تعرضت مصادر المياه للخارج، وتعد أيضًا معدات المياه  سبب رئيسي في  انتقال العدوى من طائر إلى آخر من خلال إفرازات الأنف والعين التي تسقط فيه من الطيور المريضة لذلك يجب تنظيف المساقي  بشكل منتظم وتعقيمها خاصة في حالة تفشي المرض وبعد ذلك مباشرة لذلك يفضل استخدام التقنيات الحديثة في إمداد الطيور بالمياه، فهذه التقنيات التي تعتمد على حلمات وأنابيب مغلقة، وغيرها من التقنيات التي تقلل من احتمالية تلوث المياه بشكل جماعي، كما هو الحال في أنظمة الإمداد بالمياه المفتوحة، بأضافة إلى أن مسببات الأمراض يمكن أن تبني مستعمراتها على أنابيب سحب المياه الخارجية والداخلية أو خزانات المياه، لذا فإن تطبيق نظام تعقيم دوري للمياه أمر ضروري للغاية.

  • العلف:

تجدر الإشارة إلى أن العلف المتبقي من الدواجن قد يكون ملوثًا بمسببات الأمراض التي تعرض لها القطيع السابق، لذلك يجب تنظيف وتعقيم المغذيات جيدًا قبل استخدامها للقطعان اللاحقة في بعض الحالات، قد تبقى كميات من العلف من قطعان سابقة في هذه الحالة، يفضل عدم وضع هذا العلف للقطعان التي تأكل بعدهم  ما لم يتم تخزينه بعيدًا عن المزرعة ولم يكن على اتصال مباشر بالمزرعة أو المعدات المستخدمة في تغذية القطعان السابقة، يمكن إمدادها للقطيع التالي بعد التأكد من أنها فارغة بسبب الرطوبة والعفن.

  • التهوية:

إن ضمان الهواء النظيف الخالي من الكائنات الدقيقة المسببة للأمراض أمر مهم للغاية ويشكل جزءًا أساسيًا من البيئة الصحية للطيور، لذلك فإن نظام التهوية الجيد مهم لأنه يعمل على طرد الغبار والغازات والهواء، ويجب  ضمان الهواء النظيف داخل الحظيرة، هذا بالإضافة إلى الحفاظ على الحظيرة جافة وليست رطبة.

  • اتباع الاجراءات الصحية الوقائية :

تستخدم الأنظمة الصحية لتقليل كمية مسببات الأمراض في البيئة المحيطة بالطيور إلى مستوى تصبح فيه كمية هذه العوامل غير كافية للتسبب في إصابة الطيور، فضلاً عن ضمان بيئة نظيفة وصحية للطيور.

يمكن تحقيق هذه الأهداف من خلال التنظيف والتعقيم وكذلك التهوية الجيدة مما يساعد على تقليل عدد الكائنات الحية الدقيقة في محيط الطيور وتقليل تماس هذه الأحياء مع الطيور عند إخراجها من الحظيرة.

الوقاية من خلال العلاج

  • الأدوية الوقائية:

يمكن الوقاية من بعض الأمراض ( مرض الكوكسيديا ، والتهاب الأمعاء النخري … إلخ) من خلال العلاج الوقائي، و تكون المعالجة الوقائية فعالة عندما تكون ضرورية لحماية الطيور لفترة محدودة، كما في حالة الدجاج المنتج للحوم، أو عندما يكون من المستحيل تطوير مناعة للطيور ضد العوامل الممرضة كما هو الحال في التهاب الأمعاء والقولون النخري.

  • الادوية العلاجية:

يمكن اعتبار الأدوية العلاجية من وسائل الوقاية من امراض الدواجن  عند استخدامها للسيطرة على انتشار الأمراض المعدية الخطيرة، مثل كوريزا أو كوليرا الطيور لا ينبغي أن يبدأ علاج كوريزا حتى معدل إصابة القطيع من 1 إلى 3 وإلا فقد يعاود المرض في الظهور بعد العلاج، كما تكتسب بعض أنواع البكتيريا مقاومة سريعة للأدوية المستخدمة، وبالتالي يمكن استخدام مجموعة من الأدوية للسيطرة على الأمراض البكتيرية

كما يمكنك زيارتنا عبر تويتر

يونيو 8th, 2021