الهرمونات واستخدامها في تغذية الدواجن

الهرمونات واستخدامها في تغذية الدواجن

الهرمونات واستخدامها في تغذية الدواجن  تعد من أخطر الأشياء التي تقوم بها مزارع الدواجن في وقتنا الحالي، فربما سمعت من قبل عن الهرمونات التي يتم حقنها في الدواجن لمساعدتها على التسمين والنمو بسرعة، لكن هل تعلم أن هذه الهرمونات هي هرمونات أنثوية.

الهرمونات واستخدامها في تغذية الدواجن

الهرمونات واستخدامها في تغذية الدواجن

الهرمونات واستخدامها في تغذية الدواجن

هناك نوعان من الهرمونات وهم الهرمونات الطبيعية والهرمونات الاصطناعية، حيث نجد أن الهرمونات الطبيعية تفرز في الجسم وتنتقل عبر مجرى الدم إلى الأعضاء المستهدفة.

وتؤدي هذه الهرمونات وظائفها الطبيعية في الجسم، بما في ذلك النمو والتطور والتمثيل الغذائي، كما يتم تصنيع الهرمونات الاصطناعية في المختبر لتعمل مثل الهرمونات الطبيعية ولها استخدامات عديدة في كل حالة.

أما بالنسبة للهرمون المستخدم في تسمين الدواجن، فهو هرمون ينتج هرمون الإستروجين (هرمون أنثوي).

الهرمونات واستخدامها في تغذية الدواجن على مستوى العالم

نجد ان المادة المسماة DES هو البديل الاصطناعي للهرمونات الأنثوية المستخدمة في تسمين الدواجن، كما نجد أن هناك أدلة قوية على أن هذه المادة مسرطنة.

ولا توجد منظمة طبية أو صحية دولية تنص على وجود مستوى غذائي آمن في هذه المادة، فهذه المواد محظورة من الاستخدام في صناعة الدواجن في دول مثل هونج كونج وأستراليا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

الهرمونات واستخدامها في تغذية الدواجن ومدى انتشارها

يعتمد بيع هذه الدواجن بشكل كبير على الدواجن الجاهزة والمعالجة للاستخدام في المطاعم الكبيرة ومحلات البقالة.

ومع ارتفاع أسعار اللحوم، تصبح الدواجن البديل الأنسب للاستهلاك المحلي، مما يعرض الأسرة بأكملها للخطر الهرموني الناتج من استخدام هذه الهرمونات.

الهرمونات واستخدامها في تغذية الدواجن ومواصفاتها

هذه الهرمونات تجعل الدواجن أكثر سمنة وليس أكبر حجماً، لذلك تتركز الدهون واللحوم بشكل أكبر في الصدر والساقين.

ولا يحب المستهلكون عمومًا هذا الشكل وقت الشراء بسبب سوء الحالة الصحية.

الهرمونات واستخدامها في تغذية الدواجن ورقابة الهرمونات

نجد أن الجهات الصحية قوم بفحص جميع المزارع والمخازن للكشف عن وجود أي مواد هرمونية ممنوعة، ومع ذلك لا يمكن التحكم في جميع منتجات الدواجن نظرًا لزيادة الاستهلاك وزيادة الإنتاج والمبيعات غير القانونية.

ديسمبر 5th, 2020