المناعة في الدواجن

العناصر الغذائية والمناعة في الدواجن

 من المعروف أن المنظومة الغذائية لها دور كبير جدًا في تقوية ورفع كفاء جهاز المناعة في الدواجن ومن أهم هذه العناصر هي المياه والبروتينات والدهون إلى جانب الحصول على الكثير من الأملاح المعدنية ومصادر الفيتامينات المختلفة وبالتالي تتسبب في تحسين مستوى الجهاز المناعي والقدرة على مقاومة الأمراض ورفع قدرة واستجابة الجسم إلى الأدوية التي تعمل على تحسين الحالة الصحية إلى الأفراد بشرط عدم الإفراط في استخدام كل عنصر منهم حتى لا تؤدي إلى نتائج عكسية.

مياه الشرب والمناعة

المناعة في الدواجن

المناعة في الدواجن

من الجدير بالذكر أن الطيور تحتاج إلى شرب كميات كبيرة من المياه على مدار اليوم تصل نسبتها إلى أكثر من ضعفين كمية الطعام التي يتم الحصول عليها وهناك عدد من النصائح الواجب اتباعها عند تقديم المياه إلى الطيور فحصها عدد من المرات على مدار اليوم حتى نتأكد من اعتدال درجة حرارة المياه دون أن تتأثر بأشعة الشمس المباشرة وتؤدي إلى خفض كفاءة مناعة الطيور.

متابعة حركة الدواجن على مدار اليوم والتأكد من كونها بالمعدل الطبيعي دون وجود كسل أو بطء في الحركة وفي هذه الحالة تعتبر كمية المياه عامل أساسي ورئيسي.

الطاقة الغذائية المناعة فى الدواجن

هناك علاق كبيرة بين الطاقة الغذائية والحالة الصحية حيث أن الطائر يحصل على الطعام الخاص به من خلال العلف أو عن طريق الإنزيمات  وحتى يتم الحصول على العناصر الغذائية الخاصة اليومية يجب أن تكون وجباته مقدمة إلى دهون وكربوهيدرات إلى جانب الأحماض والبروتينات وتتمثل أهمية الطعام في كلًا مما يلي:-

  • تحسين مستوى كرات الدم  البيضاء في الدم.
  • رفع كفاء الأعضاء الليمفاوية للدواجن.
  • رفع معدل الاستجابة إلى العلاج وتحسين حالة الجهاز الهضمي والمناعة للطيور.

البروتينات (الأحماض الأمينية):

من العناصر الغذائية الضرورية التي يحتاج إلى أجسام الطيور بصورة يومية هي البروتينات ولكن بنسب محددة حتى لا تؤدي إلى نقص أو زيادة في الاستجابة وبالتالي حدوث نتائج عكسية حيث إن الانخفاض في مستوى البروتينات يؤدي إلى حدوث ضرر يصل إلى تلف الغدد الليمفاوية.

  • كما أن الزيادة في نسب البروتين المقدرة تؤدي إلى:-
  • زيادة معدل الأمونيا وبالتالي الإصابة بالأمراض التنفسية.
  • نشاط الكثير من الأنزيمات التي تؤدي إلى نشاط الأمراض في الجهاز الهضمي وأمعاء الدجاج.

الدهون (الأحماض الدهنية):

من الجدير بالذكر أن مصادر الغذاء للطيور تتمثل في البروتينات والكربوهيدرات إلى جانب نسب قليلة من البروتين وكذلك الدهون  للعمل حتى تعمل أجهزة الجسم بالشكل الطبيعي دون وجود خلل يسبب الإجهاد والوفاة وضعف جهاز المناعة في الدواجن في أن كلما كانت مصادر الطاقة للطيور كاملة وتحصل على الوجبات الغذائية كاملة يؤدي  ذلك إلى عمل الهرمونات بصورة طبيعية وبالتالي عدم الاستجابة إلى الأمراض بصورة كبيرة والعمل على مهاجمة الجسم للأمراض ومن أهمها:-

  • هرمون الغدة الدرقية.
  • هرمونات الأدرينالين.
  • هرمونات الجلوكاجون.
  • هرمون الكناكولامين.
  • هرمون النمو.

 

الأملاح المعدنية والفيتامينات:

هناك عدد من الأبحاث التي تم اجرائها وتم الوصول إلى نتائج متميزة من أهمها تأثير الأملاح المعدنية على المناعة في الدواجن ومقاومة الأمراض ومن أهميتها هو:-

  • تأثير فيتامين ه على مقاومة مرض الإيشيريشيا كولاي.
  • فيتامين أ يعمل على مهاجمة جميع الأمراض وعدم استجابة الجسم لتأثيرها السلبي.
  • الحديد يؤدي إلى رفع عمر الدجاجات ومقاومة تغيرات المناخ التي تؤثر على المواد الغذائية.
  • رفع مستوى جهاز المناعة في الدواجن.
  • تحسين الحالة الصحية وانخفاض عدد الوفيات.

 

وبالتالي يجب الاهتمام بالحصول على الوجبات الغذائية متعددة العناصر القدرة على مقاومة ومطاردة الميكروبات الموجودة في الجسم.

 

اقرأ أيضًا: أعراض فيروس أنيميا الدجاج Chicken Anemia

تقدر تتابعنا من خلال صفحة دليل مربى شيكس

ديسمبر 18th, 2021