الدجاج القاتل

الدجاج القاتل وحقائق علمية حول مادة الكوليستين

انتشرت في الفترة الأخيرة ما يسمى باسم الدجاج القاتل وهو عبارة عن دجاج يحتوي على مادة الكوليستين التي تم حظر التعامل بيها منذ عام 2016، ويتم حقن هذه المادة في العلف لتحفيزه على النمو بشكل أسرع.

 

معلومات عن الدجاج القاتل

قامت وزارة الزراعة في عام 2016 بإصدار قرار يفيد منع استخدام مادة الكوليستين في أعلاف الدواجن، إلى جانب منع اعطاء أذن باستيراده، ونتيجة لذلك أصبحت هذه المادة غير متوفرة منذ ذلك الوقت، وينبغي الإشارة إلى أن هذه المادة تعمل كمحفز لنمو الدجاج ويتم منحه لهم من خلال العلف الذي يتناولونه.

ولكن في الوقت القريب تم العثور على جيني Bla NDM-1 وجيني MCR-1 وليس من الشرط أن يكون سببهم هو لحم الدجاج، حيث يمكن أن ينتقل إلى الإنسان من خلال الخضار الذي يتم تناوله نيء أو في حالة استخدام مياه ملوثة عند زراعة الخضار، ويمكن أيضًا أن تنتقل المادة للدواجن إذا قاموا بتناول مياه ملوثة.

اقرأ أيضًا: كيفية تفريخ بيض السمان في خطوات بسيطة

حقائق علمية عن مادة الكوليستين

قد أكدت مجموعة من الحقائق العلمية أن الحد الأدنى لانتهاء أثر مادة الكوليستين من جسم الدواجن والحيوانات هو قبل القيام بذبحها بيوم واحد، حيث أنه لا يزول قبل هذه الفترة.

كما أكدت النقابة اللبنانية أن جميع المزارعين الموجودين في الدولة لا يقومون باستخدام مادة الكوليستين منذ عام 2016، حيث أصبح لا يتم استخدام هذه المادة لا في الأعلاف ولا في الماء الخاصة بالحيوانات.

وقد أكدت دراسة للدكتور عصمت قاسم أن مادة الكوليستين لم يتم تحديدها في اللحوم وإنما ظهرت في سواد الدواجن، بالإضافة إلى المياه الملوثة والمجارير الصحية، ولكن هذا الأمر لا يعني خلو الدواجن واللحوم من هذه المادة.

ومن الجدير بالذكر أن البكتيريا يتم القضاء عليها بتعريضها لدرجة حرارة أعلى من 100 درجة مئوية، كما أن جميع الدول لا تقوم بتناول الدواجن وهي نيئة، لذلك من المؤكد خلو الدواجن من مادة الكوليستين، ولكن في الجانب الآخر يمكن أن توجد هذه المادة في اللحوم الحمراء وذلك يرجع إلى قيام بعض الدول بتناولها نيئة.

ديسمبر 1st, 2020