التهوية فى الدواجن

تختلف عملية التهوية فى الدواجن وكمية الهواء اللازمة لتأمين الطيور حسب نوع الحظيرة (مغلقة أو مفتوحة) ، ومساحتها ، وموسم العام ، ونظام التربية (الأرضية أو الأقفاص). تهدف عملية التهوية إلى تجديد الهواء في الحظيرة المحملة بالغازات الضارة الناتجة عن عملية التنفس وتحلل الفراش والأزرق مثل ثاني أكسيد الكربون والأمونيا وغاز كبريتيد الهيدروجين.

تزداد معدلات التهوية والحاجة للهواء النقي في المناطق الحارة والرطبة وتنخفض في المناطق الباردة من الضروري تحقيق التوازن بين احتياجات الهواء ومعدلات التهوية اللازمة لضمان الهواء المطلوب من جهة وعدم تبريد الحظيرة وإنشاء تيارات باردة داخل الحظيرة من جهة أخرى.

طرق التهوية فى الدواجن

عند تربية الدواجن سوف تجد عدة طرق التهوية ومنها:

تهوية  الحظيرة المفتوحة 

التهوية فى الدواجن تتأثر عملية تهوية الحظيرة المفتوحة في المقام الأول بسرعة الرياح، ولضمان تهوية جيدة وكافية، يجب أن يكون اتجاه الحظيرة متعامدًا مع اتجاه الرياح السائدة في المنطقة، مما يسهل دخول الهواء من جهة واختلاطه بالهواء الفاسد وتشبعه بالرطوبة وخروجه من الطرف الآخر.

يتم تحديد ارتفاع النوافذ أو الفتحات الطولية الجانبية بناءً على درجات الحرارة القصوى في الموسم الحار، وسرعة الرياح وعرض الحظيرة، حيث يمكن فتح النوافذ على ارتفاع 1-1.5 متر من سطح الأرض.

تهوية الحظيرة المغلقة

يتم تهوية الحظائر في ظل الظروف الطبيعية بطريقة اصطناعية وتلقائية بالكامل، وقد تم تصميم أنظمة التهوية لضمان التوزيع المتجانس للهواء النقي وللتخلص قدر الإمكان من الغازات الضارة والحرارة الزائدة وليس لتكوين تيارات هوائية ولضمان عمل مراوح السحب بكفاءة عالية يجب أن يكون الاتجاه الطولي للحظيرة موازياً لاتجاه الرياح ويفضل ألا يزيد عرض الحظيرة عن 12 م ولا يزيد ارتفاعها عن 3 م ، وأن تكون مستوية ومعزولة، ويجب أن تتبع تهوية المنازل المغلقة ثلاث طرق ومنها:

  • تهوية بضغط الهواء الموجب

يتم دفع الهواء النقي إلى الحظيرة بواسطة مراوح جانبية، مما يؤدي إلى زيادة ضغط الهواء الداخلي، مما يؤدي إلى خروج الهواء الزائد من خلال الفتحات المخصصة له في المنازل الطويلة التي يتجاوز عرضها 10 أمتار، يتم ضخ الهواء من خلال مراوح توربينية عالية السعة في أنبوب التوزيع المثبت على السقف، حيث يتم توزيع الهواء من خلال الفتحات الموزعة بانتظام على طرفي الأنبوب ،ويختلف موقع فتحات التهوية حسب عرض السقف، حيث يمكن أن تكون على جانب واحد أو كلا الجانبين بارتفاع حوالي 60 سم أو على السقف.

  • تهوية ضغط الهواء السلبي

يؤدي استخراج الهواء من الحظيرة عن طريق المراوح إلى تعمل على تكوين ضغط هواء سلبي داخل الحظيرة، مما يؤدي إلى انفجار الهواء الخارجي تلقائيًا من خلال فتحات مخصصة لهذا الغرض إلى داخل الحظيرة تعتمد سرعة الهواء الداخل على السرعة وكمية الهواء المستخرج.

يتم تثبيت مراوح مدخل الهواء على جانب واحد، حيث كان عرض الحظيرة يتراوح بين 8-10 م، وعلى الجدار الآخر توجد فتحة طولية على طول الحظيرة أعلى الجدار للسماح بدخول الهواء النقي أما إذا كان عرض الحظيرة أكثر من 10 أمتار، فيتم تثبيت مراوح الدخول على السقف ويدخل الهواء من خلال الفتحات الموجودة أعلى الجدارين الطوليين للحظيرة،  وقد تم تصميم فتحات مدخل الهواء بحيث لا تسمح بتكوين تيار هواء بارد في مساحة معيشة الطائر، لذلك عندما يدخل الهواء من الأعلى  يختلط مع الهواء الدافىء كما يهبط تدريجيا بعد ان تكوينه  وينخفض بسرعة.

  • تهوية لضغط الهواء المتعادل

يعتمد مبدأ التهوية بهذه الطريقة على الجمع بين الطريقتين السابقتين، حيث يتم استخراج الهواء كما في طريقة الضغط السلبي ويتم دفع الهواء النقي للداخل كما في طريقة الضغط الإيجابي، وفي هذه الحالة، يكون الضغط متساويًا من خلال نفس كمية الهواء المستخرج من الهواء المدفوع إلى الداخل، وبهذه الطريقة يتم التحكم فيه تلقائيًا بواسطة منظم حرارة في عدد المراوح المراد تشغيلها.

ويجب الحرص في جميع أنظمة التهوية حتى لا يكون الهواء الفاسد من حظيرة واحدة مصدرًا لتلوث الهواء لحظيرة أخرى تنص قوانين الاتحاد الأوروبي على أن الهواء المستخرج من السقف في الأنابيب الموجودة يتم دفعه لأعلى بحيث يتجاوز الطرف العلوي للأنبوب حافة السقف بمقدار 1.5 متر.

كما يمكنك زيارتنا عبر تويتر