التهاب السرة و كيس المح في الدواجن

التهاب السرة و كيس المح في الدواجن

التهاب السرة و كيس المح في الدواجن تظهر هذه العدوى على شكل التهابات في منطقة السرة و انتفاخ البطن مما يؤدي إلى ضعف الصيصان وظهور حالات الموت المبكر، ولهذا تسمى هذه الظاهرة النفوق المبكر، ينتج هذا المرد نتيجة بيض الأم الملوث المصاب أزرق وقلة التنظيف والتعقيم المناسبين للبيض سواء في المزرعة أو في الحاضنة.

غرف التفريخ والحظيرة هي البيئة المناسبة لنمو وتكاثر العديد من أنواع الجراثيم التي تنتج من إهمال النظافة والتعقيم لتكوين بيئة مناسبة لإحداث العدوى في الطيور حديثة الولادة، حيث أن هذه الجراثيم تمر من خلال سرة الطائر الذي لم تلتئم بعد

التهاب السرة و كيس المح في الدواجن

غالبًا ما يكون التهاب السرة نتيجة عدوى بمجموعة من البكتيريا، وليس نوعًا واحدًا فقط.

ومن بين هذه الأنواع : 

  • جراثيم من جنس الستافيلوكوكس.
  • الستربتوكوكس.
  • عصيات الإيكولاي.
  • البروتس.

و في الأساس ترجع أسباب التهاب السرة إلى تلوث قشر البيض المستخدم  للتفقيس، وتلوث معدات التفريخ، وتلوث الصناديق ومعدات نقل الكتاكيت، وتلوث عربة نقل الكتاكيت وعدم الاهتمام بالتنظيف وتعقيم الحاضنة، ونتيجة للحرارة الزائدة مباشرة بعد الفقس (على سبيل المثال، أثناء النقل) ، والتي تشكل هذه الظروف هي الوسيلة المناسبة لتكاثر العديد من أنواع الجراثيم، وخاصة الأنواع المذكورة، خاصة أن الأنواع المختلفة تشكل مكونات البيض الوسيلة المناسبة لنمو وتكاثر هذه الجراثيم، وبالتالي ، فإن أي خلل في النظافة والتعقيم يمكن أن يسبب التهاب السرة في الكتاكيت حديثة الولادة.

أعراض عدوى التهاب السرة وكيس المح في الدواجن 

  •  عند تربية الدواجن فيمكن ان تلاحظ الكتاكيت المصابة بالتهاب السرة خاملة وغير نشطة، على عكس الكتاكيت الصحية التي تتميز بالنشاط الواضح والحركة والحيوية الجيدة، ويتضخم بطن الطائر المصاب، وغالبًا ما يكون مكان السرة من الخارج متسخًا ولونه بنيًا.
  • غالبًا ما تحاول الكتاكيت المصابة استخدام مصادر الحرارة وتميل إلى التجمع وعدم الاهتمام بالطعام أو مياه الشرب.
  • من أهم الأعراض التي تظهر عند الطيور المصابة أن سرة الطائر غير ملتحمة بشكل كامل مع رائحة كريهة من منطقة السرة.
  • يُلاحظ الإسهال أحيانًا وتبدأ الوفيات في غضون 24 ساعة من حياة الصيصان، وتبلغ ذروتها بين اليوم الخامس والسابع.

الوقاية والعلاج من التهاب السرة و كيس المح في الدواجن

للوقاية من المرض يجب اتباع طرق التعقيم الصارمة لأدوات ومعدات التفريخ التي تكون على اتصال مباشر أو غير مباشر مع الكتاكيت حديثة الولادة وأن يتم الحصول على الكتاكيت من مصادر موثوقة ومفرخات معتمدة لإنتاج الصيصان في ظروف مثالية لأن العدوى تحدث غالبًا في المفرخات وصناديق النقل أو صناديق التفريخ في المفرخات السيئة.

من الضروري ضمان درجات حرارة مثالية للصيصان أثناء النقل إلى الحظيرة والحفاظ على درجة حرارة مثالية داخل الحظيرة، وتجنب اختلاف درجات الحرارة داخل الحظيرة خاصة من مكان إلى آخر أو بين الليل والنهار وتجنب تعريض الصيصان للبرد.

لا ينصح باستخدام مضاد حيوي واسع المدى خلال الأيام الخمسة الأولى من حياة الصيصان، خاصة عند الاشتباه في التهاب السرة في بعض الكتاكيت.

هذا يعتمد على اختيار المضاد الحيوي المناسب على عدد من العوامل منها:

  • يتطلب وجود المرض استخدام مضاد حيوي واسع المدى بجرعات مزدوجة ومدة علاج يمكن أن تمتد إلى 5 أو 7 أيام، مع الأخذ في الاعتبار أن المضاد الحيوي الذي سيتم اختياره سيكون فعالاً ضد الأنواع البكتيرية السابقة المذكورة.
  • يفضل عدم استخدام نفس المضادات الحيوية المستخدمة في المجموعة السابقة (يفضل دائمًا تغيير نظام العلاج لكل مجموعة لتجنب ظهور سلالات مقاومة للمضادات الحيوية المستخدمة).

كما يمكنك زيارتنا عبر تويتر

 

يونيو 2nd, 2021