تعرف على التفريخ ومقوماته فى الدواجن

تعرف على التفريخ ومقوماته فى الدواجن

تعرف على التفريخ ومقوماته فى الدواجن إنه يعد أحد أهم العمليات التي تحدث للدواجن والطيور، فهو عبارة عن عملية احتضان الدجاجة للبيض حيث تعمل على توفير الحرارة والرطوبة المناسبة للبيض، كما توفر التهوية المطلوبة والسليمة.

مما يؤدي إلى تحفيز النمو والنضج سريعًا، كما يساعد على تطور الخلايا الجينية حتى يكتمل ويصبح طائر صغير، يمكنكم التعرف على كافة المعلومات والتفاصيل حول عملية التفريخ وكيفية التعامل معها بشكل صحيح.

التفريخ ومقوماته فى الدواجن

التفريخ ومقوماته فى الدواجن

التفريخ ومقوماته فى الدواجن

تعرف عملية التفريخ بأنها عملية نمو ونضج الخلايا المخصبة وذلك من بداية تفريخ البيضة إلى أن تصبح جنين و يخرج من البيضة على شكل كتكوت صغير الحجم، وتنقسم عملية التفريخ إلى قسمين مختلفين يمكنكم التعرف عليهم من خلال النقاط التالية:

تفريخ طبيعي

التفريخ الطبيعي لا يتدخل المربي في هذه العملية حيث يقوم الطائر باحتضان البيضة ويوفر لها كافة الاحتياجات المطلوبة من رطوبة وحرارة وتهوية وتقليب، تتكرر هذه العملية حتى يتم فقس البيض وخروج الكتكوت.

تفريخ صناعي

في هذه العملية يتم استخدام أجهزة وماكينات مخصصة للتفريخ، حيث تعمل على توفير كافة الظروف والاحتياجات التي يوفرها الطائر في التفريخ الطبيعي، ويتميز هذا القسم بأنه يتيح للطائر إمكانية إنتاج أعداد كبيرة من الكتاكيت.

أهم مقومات التفريخ

يوجد العديد من المقومات التي تساعد على تفريخ الدواجن بشكل سريع، تعرف على أهمها فيما يلي:

  • أولًا الحرارة حيث تعد من أهم المقومات التي تساعد على تطور ونمو الجنين، درجة الحرارة المناسبة في أيام التفريخ هي 37.5 – 37.8، ولكن في أيام الفقس يجب أن تكون 37 درجة مئوية.
  • الرطوبة يجب توفيرها بالنسب المطلوبة للتفريخ، حيث تساعد على منع تسرب السوائل الموجودة في البيضة، درجة الحرارة تكون عالية للغاية تؤدي إلى تبخر السوائل لذلك يجب توفير رطوبة عالية.
  • بالإضافة إلى التهوية الجيدة حيث يحتاج الجنين إلى أوكسجين في كل مراحل نموه وتطوره، لذلك يجب على المربي توفير تهوية كافية لكي ينمو الجنين بشكل طبيعي وسليم.
  • أيضًا من  التفريخ ومقوماته فى الدواجن هو التقليب لأنه يمنع التصاق الجنين بالأغشية الموجودة في القشرة، وتتغير عدد مرات التقليب حسب نوع الطائر، الرومي يحتاج إلى 4 مرات، البط يحتاج إلى مرتين فقط.
  • التبريد كما يحتاج التفريخ إلى درجة حرارة محددة يحتاج أيضًا إلى توفير حرارة منخفضة حتى يتم الوصول إلى الدرجة المثالية والمطلوبة لتحقيق عملية التفريخ بنجاح.

العوامل المؤثرة على تفريخ الدواجن

التفريخ ومقوماته فى الدواجن

التفريخ ومقوماته فى الدواجن

كما تعرفنا على التفريخ ومقوماته فى الدواجن والطيور سوف نتعرف من خلال النقاط التالية على العوامل التي تؤثر على نسبة الخصوبة على الدواجن البياضة:

  • عمر الدواجن:  يؤثر على التفريخ حيث تقل نسبة الخصوبة مع ازدياد العمر.
  • الضوء: عندما يتم توفير إضاءة مناسبة وزيادة ساعات الإضاءة تزداد كفاءة إنتاج الحيوانات في الدواجن الذكور.
  • التغذية: يجب توفير أعلاف جيدة ومتوازنة لأنها قد تؤثر سلبيًا على نسبة الرطوبة، كما يؤدي نقص الفيتامينات في الأعلاف على خفض مستوى الخصوبة في قطيع الدواجن.
  • صحة الدواجن: بالإضافة إلى أهمية توفير كل الوسائل التي تساعد على بقاء الدواجن سليمة ولا تتعرض إلى أي من الامراض الوبائية أو الميكروبات والطفيليات الداخلية أو الخارجية.
  • درجة حرارة الجو: تقل نسبة الخصوبة في دواجن البيض أثناء أشهر الصيف الحارة،كما تقل في أشهر الشتاء الباردة للغاية، لذلك يجب توفير درجة حرارة مناسبة.
  • كذلك من أهم العوامل التي تؤثر على نسبة الخصوبة أن الذكور القوية من القطيع تسود الحظيرة أو المزرعة وتمنع باقي الدواجن من التزاوج وبالتالي تختل أعداد الذكور في الحظائر.

اقرأ أيضًا: كيفية تطهير مزارع الدواجن بطريقة علمية

تقدر تتابعنا من خلال صفحة دليل مربى شيكس

نوفمبر 4th, 2021