الايكولاى فى الدواجن

الايكولاى فى الدواجن اعراض وعلاج ووقاية

من المعروف أن الايكولاى فى الدواجن تعني الإصابة بمرض ليس بالسهل ويعد أكثر ضراوة من العديد من أنواع البكتيريا، ولهذا السبب يتم ذكره بشكل متكرر في الدواجن يبدأ ظهور المرض من خلال إصابة الطيور بالسلالات المسببة للأمراض من بكتيريا الايكولاى، وهي بكتريا سالبة الجرام على شكل  عصوي توجد بشكل طبيعي في البيئة، وتنتشر على نطاق واسع في البيئة وهي من بين البكتيريا الموجودة بشكل طبيعي داخل النباتات المعوية للطيور ليس ذلك فحسب، بل تعتبر أيضًا من البكتيريا السائدة في أمعاء الطيور، حيث تلعب هذه البكتيريا دورًا رئيسيًا وهامًا في الحفاظ على توازن الفلورا المعوية في الدواجن.

أعراض الإصابة بمرض الايكولاى فى الدواجن:

تحدث الإصابة بمرض الايكولاى فى الدواجن بشكل حاد، وهذه هي الصعوبة في هذا النوع من المرض، حيث أنها تسبب ارتفاع معدل الوفيات منذ بداية المرض، و يحدث هذا الشكل عادة عند تعرض الطيور لإحدى الضغوطات الشديدة وتلاحظ النفوق مثلا في صباح اليوم التالي ظهور ضغط تنفسي ليلي نتيجة إغلاق جميع النوافذ وحرمان الطيور من حاجتها الطبيعية للتهوية الكافية من بين الأسباب التي تؤدي إلى المرض، هناك مجموعة من الحالات والعوامل التي تخلق وتساعد على ظهور مرض الايكولاى فى الدواجن، بما في ذلك عدوى الجهاز التنفسي التي تسببها جراثيم الميكوبلازما أو أحد فيروسات الجهاز التنفسي مثل مرض نيوكاسل.

تظهر عليه أعراض تنفسية، سعال، عطس، خاصة إذا كانت العدوى مصحوبة بمسببات الأمراض التنفسية، ومن أهم الأعراض التي تظهر على الطيور المصابة الخمول وفقدان الشهية للأكل والشرب وتأخر معدل النمو وانخفاض الوزن والتهاب السرة عند الصيصان وانخفاض إنتاج البيض.

العلاج والوقاية من مرض الايكولاى فى الدواجن 

  • للسيطرة على المرض وحماية الطيور من التعرض له، من الضروري تجنب ظهور العوامل المؤهبة للإصابة بمرض الإشريكية القولونية، أو بالأحرى العوامل التي تعتبر مسببة لانتشار الإشريكية القولونية في القطيع.
  • يجب الحفاظ على برنامج التطعيم بشكل جيد ضد جميع الأمراض المتوطنة في المنطقة التي تربى فيها الطيور، وخاصة اللقاحات المخصصة لهذه الأمراض ومنها مرض نيوكاسل والأمراض الشائعة في المنطقة.
  • الوقاية من الأمراض هي الخطوة الأولى في الحد من العدوى، وتتمثل في جودة البيض المستخدم في الحاضنات ومختبرات التفريخ، حيث يجب استبعاد البيض المكسور أو المتشقق أو الملوث بالجلوكوما من طيور الأمهات.
  • ضمان التهوية الجيدة وظروف الحرارة والرطوبة الكافية في المشاتل والحاضنات لإنتاج كتاكيت صحية ومناعة سواء في الحظيرة أو في المزرعة
  •  تتمثل الوقاية في تقليل الالتهابات المعوية وملء الأمعاء بالبكتيريا الضارة على حساب البكتيريا النافعة باستخدام محفزات النمو الطبيعي، والتي تحتوي على البكتيريا النافعة مما يحسن مناعة الطيور ومقاومتها للميكروبات الضارة
  • بالإضافة إلى تقليل التهابات الجهاز التنفسي مثل تلك التي تسببها الميكوبلازما تحرير الكتاكيت من ميكروب الميكوبلازما الذي ينتقل من الأم إلى الصيصان
  • أيضًا حافظ على تهوية الغرفة حتى لا يتراكم غاز الأمونيا مما يضعف الجهاز التنفسي عن طريق تدمير الأهداب والشعر يجب تجنب تراكم الغبار في الغرفة وعدم ازدحام الطيور
  •  استخدام بعض اللقاحات، ولكن تبين أن تأثيرها محدود، نظرًا لوجود العديد من مسببات الأمراض للإشريكية القولونية.

الأعراض التشريحية في مرض الايكولاى فى الدواجن 

هي التهاب السرة في حالة إصابة الدجاج والتهاب فيبريني في الأكياس الهوائية ووجود مواد جبنية والتهاب ليفي في الكبد حيث يحيط الكبد بغشاء أبيض والتهاب ليفي في القلب محاط غشاء أبيض وتضخم الكبد ووجود بقع نخرية في الكبد وعددها صغير والتهاب في الصفاق المحيط بالأعضاء في البطن والتهاب في الأمعاء ويسبب إسهال أخضر والتهاب في قناة البيض ويؤدي إلى ظهور ظاهرة التبويض الداخلي في البطن والتهاب المفاصل والتهاب أنسجة الجلد في الرجل والبطن.

كما يمكنك زيارتنا عبر تويتر

يونيو 9th, 2021