اساسيات تفريخ بيض الدواجن

من اساسيات تفريخ بيض الدواجن يوجد نوعين من التفريخ وهما التفريخ الطبيعي و التفريخ الاصطناعي

التفريخ الطبيعي هو احتضان الطيور من الذكور والأناث إلى البيض حيث يوفر له درجات الحرارة الملائمة لهذه الظروف و الرطوبة التقليب حتى انتهاء عملية الفقس وتحويل الزيوت إلي كتكوت.

النفريخ الاصطناعي هو هو توفير نفس الشروط التي يخلقها الطائر في الحضانة الطبيعية للبيض من خلال المفرخات (آلات التفريخ)، ويتميز بقدرته على إنتاج عدد كبير من الكتاكيت الخالية من الطفيليات أو الأمراض الداخلية أو الخارجية مع التحكم في فقس التمر الذي لا يمكن الحصول عليه من خلال المفرخات الطبيعية.

اساسيات تفريخ بيض الدواجن

العوامل المؤثرة على التفريخ في القطيع الأبيض:

  •  عمر القطيع وهي أن تقل الخصوبة مع تقدم العمر.
  •  الضوء تزداد كفاءة إنتاج الحيوانات المنوية عند الذكور مع زيادة ساعات الضوء.
  •  هيمنة بعض الذكور على الحظيرة تسود الذكور القوية في الحظيرة وتمنع البعض الآخر من التزاوج مما يخل بنسب الذكور في الحظيرة.
  •  السبب الجنسي ويقصد به عدد الإناث المخصص للذكر، ويختلف باختلاف العرق والجنس، ويؤثر اختلاله سلباً أو إيجاباً على الخصوبة.
  •  الضوء تزداد كفاءة إنتاج الحيوانات المنوية عند الذكور مع زيادة ساعات الضوء.
  • علاقة الخصوبة بوضع أو إزالة الذكور تبدأ الخصوبة في البيض بشكل عام بعد إضافة الذكور إلى القطيع لمدة 4 أيام.
  • موسم التفريخ ودرجة حرارة الهواء تنخفض الخصوبة في أشهر الصيف الحارة وكذلك في أشهر الشتاء شديدة البرودة.
  •  التغذية الأعلاف غير المتوازنة تؤثر سلباً على الرطوبة، ونقص فيتامين أ وفيتامين هـ في العلف له تأثير كبير في تقليل الخصوبة في القطيع
  • الحالة الصحية للقطيع عند تعرض القطيع البياض لمرض وبائي أو طفيليات داخلية أو خارجية، ينخفض ​​معدل الخصوبة.

العوامل التي تؤثر على الفقس:

جمع البيض ومواصفاته يتم جمع البيض 3-5 مرات في اليوم، ويستبعد البيض المتسخ أو الصغير أو الكبير الحجم، ويتم الاحتفاظ بالبيض النظيف فقط متوسط ​​الحجم حسب النوع والسلالة أثناء فترة الحضانة وكذلك استبعاد البيض الدائري أو المستطيل الشكل أو غير المطابق للمواصفات الشكلية للنوع والسلالة لعدم وجود ضمان لوجود حجرة هوائية في الطرف العريض.

كما يمكنك زيارتنا عبر تويتر